عزيزي آلزآئر
لـَاننآ نعشق آلتميز و آلمميزين يشرفنآ آنضمآمك معنآ
وحينمآ تقرر آن تبدآ ينبغي عليك آن تبدآ كبيرآ .. فآلكل كبيرُُ هنآ . وحينمآ تقرر آن تبدآ في آلكتآبه ..
فتذكر آن منتدى أنشودة يريدك مختلفآ .. تفكيرآ .. وثقآفةً .. وتذوقآ .. فآلجميع هنآ مختلفون ..
نحن ( نهذب ) آلمكآن ، حتى ( نرسم ) آلزمآن !!
||
لكي تستطيع آن تتحفنآ [ بمشآركآتك وموآضيعـك معنآ ].. آثبت توآجدك و كن من آلمميزين..



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 بقايا حلم....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اللطف الخفي

..:|مشرفة الحوار المفتوح |:..


..:|مشرفة الحوار المفتوح |:..
avatar

انثى
عدد المساهمات : 628
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 22/01/2011
العمر : 29
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: بقايا حلم....   السبت أبريل 23, 2011 7:40 pm


بقايا حلم
أنتظر رسالة ، رسالة ليست ككل الرسائل ، رسالة حبرها مشاعرك ، لا أريدها الكترونية جافة ولا أريدها مطبوعة ميتة، بل أريدها بخط يدك ، هل تعلم لماذا ؟ لأنني أعلم أنها تحمل بصماتك ، رائحتك ، سأتأمل كل حرف منها وأغمض عيني وأراك وأنت تكتبه ، سأصل عند كلمة أحبك وأتخيلك وأنت تكتب الألف بكل لهفة والحاء بكل شوق والباء بكل الهيام والكاف بكل نبضة من قلبك ، عندما يلامس الظرف يداي لن أفتحه رغم شوقي، بل سأضمه إلي لتعانق بصماتك قلبي ، فلا تحرمني من لحظات اشتياقي.
أنهت حسناء كتابة هذه السطور وهي تتذكر أول لقاء جمعها بوسيم في أحد الأسواق حيث كان وسيم يطيل النظر إليها فابتسمت العيون قبل الأشداق وتلامست القلوب قبل الأيدي ، نعم إنه الإعجاب الجارف ، إنه الحب من أول نظرة.
لم تتوقف الاتصالات بينهما وقد توطدت هذه العلاقة إلى أن وعد وسيم حسناء بخطبتها ما أن يحصل على وظيفة ممتازة تلائم الشهادة العالية التي حصل عليها من الولايات المتحدة الأمريكية.
فرحت حسناء كثيرا وسارعت بالاتصال إلى صديقتها ريم لتخبرها بما حدث ، سعدت ريم لصديقتها حسناء وطلبت منها الحضور لإخبارها بما حدث بالتفصيل ، أنهت حسناء المكالمة وتوجهت مسرعة إلى ريم.
دقات قلبها تخفق بشدة والعرق يتصبب منها تصبباً ، جسمها كشعلة متوهجة ، لا تعلم من أين تبدأ وكيف تبدأ فأحضرت لها ريم كأسا من الماء لكي تهدأ ثم أشرعت تقول: لا أعلم يا غاليتي كيف وقعت في حب هذا الإنسان ، مجرد نظرة منه تصيبني بالدوار، كلماته تخترق قلبي وتتربع على عرشه ، وعدني بالزواج ما أن يحصل على وظيفة مناسبة ونتعرف على بعضنا أكثر ، ولكني خائفة من المستقبل المجهول ، هل ما أعيشه الآن هو الحب ؟
ابتسمت ريم قائلة: لا أعلم ما الذي أقوله لك وكيف أحدد إن كان هذا حبا أم لا ، ولكن بما إنه وعدك بالزواج فهوى يحبك ويريدك ، ربما فعلا أنت تعيشين حالة الحب ، لأني أعرف بعض الفتيات ممن وقعن في الحب كانوا يصفون حالاتهم وهي مشابهة لك الآن ، تفاءلي بالخير عزيزتي.
بعثت كلمات ريم الأمل في نفس حسناء من جديد واحتضنتها فرحة مسرورة.
مرت سنة كاملة كان العرسان يتهافتون على حسناء ولكنها كانت تجيب بالرفض دائما من أجل حبيبها المنتظر.
أفكاره مشتتة ، لا يعلم كيف أقدم على هذه الخطوة ، كيف استطاع أن يحب وهو الذي كان من المتشددين والذين يرفضون هذا النوع من الحب ، فذهب إلى صديقه عادل الذي كان يعلم بعلاقته مع حسناء وأخبره بما يدور في ذهنه ، فسأله عادل: ما الذي جرى لك يا صديقي ، لماذا لا تتزوج البنت التي أحببتها، إنها فتاة جيدة كما أخبرتني ويجمع بينكما حب حقيقي ، كما أنكما منسجمين ومتفاهمين مع بعضكما؟؟!
أجابه وسيم بصعوبة: هل تعتقد بأني لم أفكر في ذلك، ولكني لا أستطيع أن أتزوج من فتاة قبلت أن تتحدث معي في الهاتف، كيف سأثق بها ؟ هل تريدني أن أصلح الخطأ بالخطأ ؟
أجابه عادل بتعجب: وما الخطأ في زواجك منها؟ أنت تعرفها جيدا فهي بنت صادقة وملتزمة ، صدقني لن تجد من يحبك ويخلص إليك أكثر منها فالبنت إن أحبت إنسان أخلصت له مدى الحياة، وقدمته على نفسها في كل شيء.
ولكن وسيم لم يغير رأيه وأردف يقول: سأحاول أن أنهي هذه العلاقة تدريجياً. غضب عادل من تصرف صديقه وحزن لحال هذه البنت ولكن لم يكن بوسعه عمل شيء.
مضت الأيام ووسيم يحاول الابتعاد عن حسناء شيئا فشيئا ليتخلص من حبه لها ولكي تتمكن هي الأخرى من نسيان حبه.
أخيرا جاءت اللحظات الحاسمة حيث تم العثور على بنت تناسبه وكان عليه أن يبادر في الإعداد لعقد القران والزفاف، فقرر أن يصارحها ويضع حدا للعلاقة التي بينهما ، وجاءت مصادفة القدر ففي مثل هذا المساء من السنة الماضية كان ينتظر فيه أول مكالمة منها ، أما الآن فهوى من بادر بالاتصال إليها فأجابت حسناء على الهاتف وهي فرحة لسماع صوته ولكنه أخمد نار الشوق الذي كان يتوقد في داخلها بحديثه عن القدر وكيف التقيا وكيف أحبها وكيف أن الحب لا يدوم ، كانت تستمع إليه وتتجرع كلمات لم تتعودها منه ، بدأت دموعها الرقيقة تنساب على وجنتيها وهي تنظر إلى الشمعة التي كانت قد أوقدتها في عيد حبها الأول ، أرادت أن تفاجأه بأجمل الهدايا وأرق الكلمات التي كتبتها له ولم تطلعه عليها، سادت فترة من الصمت نظرت فيها حسناء إلى الشمعة وقد تناصفت ، فتقول في نفسها وقد كان يقتلها ذلك الشعور أنه ربما ما بقي من تلك العلاقة بقدر ما بقي من تلك الشمعة، كانت تسابق أنفاسها وتصرخ بداخلها وتستنجد فارس أحلامها لكي يمد لها يده ، فقطع وسيم سلسلة أفكارها بصوته: أرجوك افهميني يا حسناء، أنا أحببتك وستظلين أعز إنسانة على قلبي ولكن شاء القدر أن نفترق ، أعلم بأن هذا صعب عليك ولكن مع الأيام سوف تنسيني. لا يتصور أحدا ثقل هذه الكلمات وجسامتها على قلب حسناء حيث تركت جرحا عميقا في قلبها لن يبرأ أبدا.
بكت كثيرا ثم قالت بصوت متقطع: لم أتعود هذه الكلمات منك ، ما هذا الأسلوب الجديد الذي تحدثني به، أين كلماتك العذبة ، هل الحب بهذه السهولة، هل الحب لعبة لها وقت وتنتهي ، ما خطبك، أنت لست وسيم الذي أعرفه.
ولكن وسيم أجابها: أعذريني أنا سأتزوج قريبا.
شهقت حسناء شهقة أخذت تتردد في أعماقها، لم تكن تتوقع أن تكون نتيجة حبها كالتي أمامها الآن، تمنت لو تنشق الأرض وتبلعها قبل أن تسمع ما سمعت.
واصل وسيم حديثه: صدقيني هذا من أجلي ومن أجلك ، سوف تتزوجين وتنسين هذه الأيام.
أجابته ولأول مرة تصرخ فيها من الأعماق: إذاً ماذا تسمي الذي كان بيننا، لماذا فتحت قلبي وجعلتني أتعلق بك لدرجة الجنون، سنة كاملة وأنا أصحوا وأنام على اسمك ، لم تفارقني لحظة واحدة حتى في أحلامي، أين وعودك، هل كنت لعبة تتسلى بها لحين عثورك على ضالتك المنشودة؟؟ لم تستطع حسناء مواصلة حديثها فقد كانت تجهش بالبكاء وصوتها المتقطع منعها من ذلك.
أحس وسيم بأنه وصل إلى نقطة النهاية ولا فائدة من اللوم والعتاب وقال لها: هل تريدين شيئا ؟
ولكن بكاءها الحار كان إجابتها.
فقال لها: أعذريني علي أن أقفل الهاتف وأتمنى إليك حياة سعيدة.
في تلك اللحظات أحست بآلام شديدة تسري في جسدها وتستقر في قلبها ، ما أفظع هذا الإنسان كيف استطاع أن يقول لمن أحبته بصدق هذه الكلمات وبسهولة.
حاولت أن تستوعب الذي حصل فلم تستطع، خرجت إلى الشرفة وكان الليل قد انتصف والناس جميعهم نيام، أحست بأنها قد أصبحت وحيدة في هذا العالم، استنشقت الهواء ثم عادت إلى غرفتها وخلدت إلى النوم كسيرة القلب.
ما أجمل تلك اللحظات اللتي عشتها مع هذا الإنسان، أحببته من أعماق قلبي ، لا أستطيع نسيانه ، ولكن ماذا بوسعي أن أعمل ، قلبي لا يسمح لي أن أكرهه ، سأدعو إليه من أعماق قلبي ، عندما أنهت حسناء هذه العبارات التي امتزجت بدموعها المنهمرة على وجنتيها ردت عليها ريم غاضبة: بعد كل الذي فعله لكِ تقولين هذا الكلام ولا تريدين أن نتحدث عنه بسوء ، هذه طيبة مبالغ فيها.
ابتسمت حسناء بحزن وقالت: هذا هو الحب الحقيقي يا عزيزتي.
تنهدت ريم قائلة: إنه لا يستحقك ، لقد خسر جوهرة ثمينة لا تقدر بثمن ، صدقيني أنت لم تخسري وهو الذي سيندم لأنه فرط فيك ، امسحي دموعك وابدئي حياة جديدة.
ولكن حسناء ردت عليها بصوتها الحزين متألمة: لا أعلم إن كنت أستطيع أن أبدأ حياة جديدة ، هل سيأتي من يحل مكان وسيم في قلبي ، لا أعتقد ذلك فوسيم ملك كياني ووجودي ، أحببته بصدق ، يصعب عليَ أن أحب غيره.
حاولت ريم أن تجعل حسناء تبتسم فقالت لها: عزيزتي لقد نسيت أن أخبرك بأني سأرتبط قريبا بشاب رائع ، ولكن ما يزعجني الآن هو أن اسمه وسيم.
ابتسمت حسناء وقالت: مبارك يا حبيبتي ، فرحت لك من أعماق قلبي ، ولا تقولين مثل هذا الكلام ولا تجعلين مشكلتي تؤثر عليك ، على العكس تماماً اسمه رائع وأنا ما زلت أعشق هذا الاسم.
فردت عليها ريم باستحياء: هل ستحضرين حفلة زفافي؟
فأجابتها حسناء مؤنبة: غاليتي هل هذا سؤال ؟!! ، بالطبع سأحضر فأنت صديقتي المقربة ، والمشكلة التي أمر بها الآن سأنساها ، لا داعي للقلق ، وأتمنى لك حياة سعيدة.
التقت الأعين ، تسارع نبض القلوب ، شعرت بالدوار ، لم تصدق عيناها ، ما هذه الصاعقة التي حلت بها فأحرقتها ، وقفت متسمرة في مكانها لا تعلم ما الذي تفعله ، فعريس صديقتها الغالية والذي واقف بجانبها الآن هو وسيم الذي أسر قلبها ، لم تتحمل فخرجت مسرعة من قاعة الاحتفال وأصيبت بحادث نقلت على إثره إلى المستشفى.
أصيبت حسناء بجروح بالغة ولكنها لم تكن تشعر بألمها فالجرح الذي أصاب قلبها ألمه يفوق ألم جراحها ، كانت ريم ممسكة بيدها وهي تبكي وتقول: حبيبتي ردي علي ، ما الذي جرى لك ، أجيبيني ، مسكينة ريم لم تكن تعلم بأن خطيبها هو حبيب صديقتها الغالية.
أجابتها حسناء بصعوبة بالغة: غاليتي أتمنى لك السعادة من أعماق قلبي ، أعذريني فقد سببت لك الإزعاج في أجمل أيامك ، اعتني بنفسك وبخطيبك وأغمضت عينيها وفارقت روحها هذه الحياة وعلى وجهها ابتسامة تحمل الكثير من المعاني لم يفهمها إلا وسيم الذي انهمرت دموعه بحرقة نادماً متألماً لأنه ظلم هذا الملاك البريئ


من إبداعتي الشخصية خخخخخ

بستنى آراءكم .. وتعليقاتكم .. من شان نطور من أنفسنا
Very Happy Very Happy





قمَة الألَم تلكَ اللحظة التِي اشعر بِكَ قرِيب مني

فَـ يخْذِلنِي عقلِي وَ يرَددْ لِي بِ انكَ غآئبْ ولنْ تعودٌ

اي جنون يسكنني إليك لِـ اشعرُ بكَ الان قريب وانتَ غائب..؟

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك الزهراء
...::| نشود مبدع |::...
...::| نشود مبدع |::...
avatar

انثى
عدد المساهمات : 2079
السٌّمعَة : 74
تاريخ التسجيل : 01/01/2010
العمر : 26
الإقامة : ســـترة - البحرين
العمل/الترفيه : طالبة إدارة أعمال
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: بقايا حلم....   السبت أبريل 23, 2011 11:06 pm

السلام عليكم

بداية كـفكرة
واقعية جدا وربما تحصل كثيرا في زماننا

و ...
هه بما انك مستعدة لسماع الانتقادات
بس من ناحية الاسلوب
في كلمات اساسا عامية استخدمتيها بطريقة فصحى بتمنى تنتبهي لهالنقطة
وايضا في اخطاء املائية اذا تحبي بحددها لش

في نقطة لما تنتقلي من مشهد لآخر يلزمه بعض الربط مثلا لما تكلمتي عنها بالبداية ع طول انتقلتي لمشهد ثاني اهو وسيم
احيانا يلزم يكون في فاصل

في النهاية اتمنى تتقبلي رأيي كـ قارئة

واتمنى تواصلي ابداع وتقرأي اكثر لحتى تستفيدي ... Smile

واصلي واحنا متابعين

دمت مبدعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اللطف الخفي

..:|مشرفة الحوار المفتوح |:..


..:|مشرفة الحوار المفتوح |:..
avatar

انثى
عدد المساهمات : 628
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 22/01/2011
العمر : 29
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: بقايا حلم....   الأحد أبريل 24, 2011 12:11 am


شكرا لك ملاك على المرور والتعليق

بالعكس أني ما بتضايق من النقد الايجابي

في هذه القصة أحببت أن يكون الجو مختلف .. يعني لا أسرد القصة بشكل روتيني ..

لذلك كنت أتنقل في الأحداث ثم أعود إليها .. هذا الفن من نوع مختلف .. هل شاهدتي بعض القصص تشاهدين مشاهد وفجأة تنتقلين إلى مشهد آخر ...

أما بالنسبة إلى الكلمات العامية والتي إستخدمتها بالفسحة فأنا أحيانا أقع في مثل هذه الأخطاء .. هل بالامكان أن تحددي إلي هذه الكلمات

وشكرا لك ..

تحياتي




قمَة الألَم تلكَ اللحظة التِي اشعر بِكَ قرِيب مني

فَـ يخْذِلنِي عقلِي وَ يرَددْ لِي بِ انكَ غآئبْ ولنْ تعودٌ

اي جنون يسكنني إليك لِـ اشعرُ بكَ الان قريب وانتَ غائب..؟

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك الزهراء
...::| نشود مبدع |::...
...::| نشود مبدع |::...
avatar

انثى
عدد المساهمات : 2079
السٌّمعَة : 74
تاريخ التسجيل : 01/01/2010
العمر : 26
الإقامة : ســـترة - البحرين
العمل/الترفيه : طالبة إدارة أعمال
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: بقايا حلم....   الإثنين أبريل 25, 2011 7:10 am

بلي واصلة الفكرة بس اختي لازم يكون في ربط او فصل بين المشهدين يخلي القارئ ينتقل معاهم

يعني هالشكل المفاجئ يعتبر عدم ربط في افكار القصة او احداثها .!

يعني اقلها فاصل كتابي .!

بالنسبة للاخطاء ان شاء الله بكرة ادقق اكثر لان الحين الوقت متأخر مااقدر اواصل عليها..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك الزهراء
...::| نشود مبدع |::...
...::| نشود مبدع |::...
avatar

انثى
عدد المساهمات : 2079
السٌّمعَة : 74
تاريخ التسجيل : 01/01/2010
العمر : 26
الإقامة : ســـترة - البحرين
العمل/الترفيه : طالبة إدارة أعمال
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: بقايا حلم....   الإثنين أبريل 25, 2011 7:13 am

)....ولكنها كانت تجيب بالرفض دائما من أجل حبيبها المنتظر.
أفكاره مشتتة ، لا يعلم كيف أقدم على هذه الخطوة ، الخ ...

من هذا قلت لج ان لازم يكون فاصل لو احد قراها اكيد رح يلتبس عليه الموضوع لانه فجأة تكلم عن مشهد ثاني مختلف وبعيد عن السابق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهاشمي
...::| نشود متحمس |::...
...::| نشود متحمس |::...
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 334
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 31/12/2010
العمر : 24
الإقامة : BHR
العمل/الترفيه : STUDENT
الأوسمة :


مُساهمةموضوع: رد: بقايا حلم....   الإثنين أبريل 25, 2011 8:15 pm

سلام

قصة واقعية

بس مااقدر انتقد لان مو خوش بالقصص

بس النقطة الي قالت عنها ملاك اؤيدها فيها


واستمري بالابداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اللطف الخفي

..:|مشرفة الحوار المفتوح |:..


..:|مشرفة الحوار المفتوح |:..
avatar

انثى
عدد المساهمات : 628
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 22/01/2011
العمر : 29
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: بقايا حلم....   الثلاثاء أبريل 26, 2011 12:30 am



شكرا الك هاشمي

يسلمووو




قمَة الألَم تلكَ اللحظة التِي اشعر بِكَ قرِيب مني

فَـ يخْذِلنِي عقلِي وَ يرَددْ لِي بِ انكَ غآئبْ ولنْ تعودٌ

اي جنون يسكنني إليك لِـ اشعرُ بكَ الان قريب وانتَ غائب..؟

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بقايا حلم....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: «•´¨*•ِ~.¸¸.« ركن الأدب والشعر ».¸¸.•*¨`•» :: || القصص والحكايات ~ :: || قصاصات وريف-
انتقل الى: